قوات العتبات المقدسة: انسحابنا من هيئة الحشد الشعبي جاء برعاية المرجعية ورئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة

قالت قوات العتبات المقدسة يوم الجمعة إنها انتقلت من هيئة الحشد الشعبي برعاية ومتابعة كل من رئيس الجمهورية والسيد القائد العام للقوات المسلحة ووكيليّ المرجع الأعلى للشيعة السيد علي الحسيني السيستاني.

وأضافت القوات في بيان مشترك نشرته شبكة الكفيل واطلع عليه «موقع الأئمة الاثني عشر»، أنها "انتقلت من هيئة الحشد الشعبي على وفق الأمر المرقم (م.ر.و/س/د6/946) في 19/4/2020م الصادر من القائد العام للقوات المسلحة الذي انتشر في وسائل الإعلام يوم أمس".

وتابعت بحسب البيان: " انها تدرس انضمام بقية القوات والألوية الراغبة بذلك على وفق: المعايير الوطنية، والضوابط القانونية، والالتزامات الدستورية، كما انها ستتواصل مع قيادة الحشد ومديرياته لتنسيق الانتقال".

وأشار القوات إلى أن "هذا الانتقال لن يؤثر في مستوى التنسيق مع ألوية الحشد العزيزة"، مؤكدة بالقول: أنّها "تسير وفق الرؤى الوطنية وما تقتضيه طبيعة الأوضاع في العراق، ولا تحمل أي توجهات او مشاعر سلبية تجاه أي طرف او جهة مهمها بلغت تصرفاته، لكنها تسعى لتصحيح بعض المسارات، والمحافظة على المشروع المبارك الذي حمل حسام الدفاع عن العراقيين ( أرضًا وشعبا ومقدسات )، مستجيبين لنداء الحق والحكمة والإنسانية الذي أطلقه المرجع الدينيّ الأعلى السيد على الحسينيّ السيستانيّ دام ظله الوارف".

وأكدت بحسب البيان: "أنّ كلّ إجراءاتها تمت برعاية ومتابعة من فخامة رئيس الجمهورية السيد برهم صالح، والسيد القائد العام للقوات المسلحة الدكتور عادل عبد المهدي، وبعض القيادات الأمنية والرسمية، فضلًا عن وكيلَيْ المرجعيّة الدينيّة العليا سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي و سماحة السيد أحمد الصافي، متعهدةً لشعبنا الكريم وقواه الفاعلة على بناء مؤسسة امنية وخدمية تنهض بأعباء الأمانة التاريخية والمسؤولية الوطنية والعهدة الشرعية تجاه البلد لتقديم انموذج صالح للخدمة والدفاع".

وأصدر أول امس الأربعاء رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي أمراً بفك ارتباط قوات العتبات بهيئة الحشد الشعبي.

وقال في أمر رسمي موجه إلى رئاسة الهيئة: قررنا ربط الألوية (2، 11، 26، 44) إدارياً وعملياتياً بالقائد العام للقوات المسلحة وستنظم بقية التفاصيل بأمر لاحق.


المصدر: شبكة الكفيل

موقع الأئمة الاثني عشر