بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ)

الآية المباركة تتحدث عن دور النخبة في المجتمع الإسلامي وحديثنا عن الدور النخبوي في محاور ثلاثة:

اشترك في قناة «الأئمة الاثنا عشر» على تليجرام

في بيان ما ذكره القرآن عن دور النخبة.

وفي بيان أن النخبة الدينية إصطفاء من الله عز وجل.

وفي الدور النهضوي للنخبة في المجتمع.

نأتي الآن إلى المحور الأول:

القرآن الكريم قسم الحركة الإصلاحية إلى أدوار ثلاثة هي: دور الأمة ودور القيادة ودور النخبة.

الدور الأول دور الأمة: فقد أناط بها المسؤولية الإجتماعة: قال تعالى: (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ)، قال تعالى: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ) فأناط مسؤلية الإصلاح بالأمة كلها ليبين أن الإصلاح ميثاق مشترك ومسؤولية مشتركة.

الدور الثاني دور القيادة: القيادة دورها الهداية والتزكية: قال تعالى: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ) «وَيُزَكِّيهِمْ» هذا الدور الاول دور التزكية (وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ) هذا الدور الثاني دور الهداية.

الدور الثالث: دور النخبة: قال تعالى: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ) هؤلاء هم النخبة هم الفئة المتميزة، (وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ)قال تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ» إذا الأدوار الثلاثة هي دور الإمة ودور القيادة ودور النخبة، ما هو تعريف النخبة؟؟

عندما نرجع إلى كتاب النخب السعودية، دراسة في التحولات والإخفاقات ل الدكتور محمد بن صنيدان يذكر في كتابه عن أحد المفكرين في علم الإجتماع السياسي وهو بورتومور في كتابه الصفوة والمجتمع. تعريف بورتومور: النخبة هم الفئة المميزة وينقسمون إلة قسمين: نخبة سياسية ونخبة إجتماعية.

النخبة السياسة: هم الجماعة وراء السلطة وهي مصدر القرار والسلطة الحاكمة قد لا تكون هي مصدر القرار وقد يكون وراءها جماعة هي مصدر القرار السياسي إما بقوتهم الإقتصادية أو لنفوذهم الإجتماعيأو لقدرتهم التنفيذية.

النخبة الإجتماعية: هي الفئة التي تمتلك عنصرين هما التميز والقدرة على التأثير.

أنت الأن على مستوى الأطباء توجد نخبة يعني أطباء متميزون وعلى مستوى المدرسين توجد نخبة وهم الذين يتلكون تميزا في ثقافتهم وقدرة على التأثير في الطلاب. هؤلاء يسمون نخبة في مجال التدريس، تخبة في مجال الطب، نخبة في مجال العمل الإجتماعي. إذا فكل فئة متميزة وتمتلك القدرة على التأثير فهي نخبة.

المحور الثاني في بيان أن النخبة الدينية اصطفاء من الله عز وجل:

النخبة كما تنقسم إلى نخبة ساسية ونخبة إجتماعية وهي الفئة المميزة وهناك أيضا قسم ثالث وهو النخبة الدينية من بين العلماء هناك نخبة ولدينا ثلاثة أسئلة نطرحها ونجيب عنها.

السؤال الأول: ما هي مواصفات النخبة الدينية؟

السؤال الثاني: هل النخبة الدينية ضرورة أم لا؟

السؤال الثالث: من هم الممثلون للنخبة الدينية؟

السؤال الأول: ما هي مواصفات النخبة الدينية في القرآن الكريم؟

القرأن الكريم يذكر أن النخبة الدينية تتمتع بمقامات ثلاث هي مقام الخلافة ومقام الشهادة ومقام الاصطفاء القرآن الكريم يركز على الخلافة: قال تعالى: (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)وقال تعالى: (هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ) وقال تعالى: (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً) ما معنى خلافة الله في الأرض؟

علماء العرفان يقولون هي الوجود الظلي لله في الأرض، ما معنى الوجود الظلي لله في الأرض؟

هو الذي يحكي ذا الظل، ظل الشجرة يحكي الشجرة وظل الإنسان يحكي الإنسان. كيف يكون وجود ظلي لله في الأرض؟ الوجود الظلي لله في الأرض هو ما ورد عن النبي : «تخلّقوا بأخلاق الله» ما معنى تخلقوا بأخلاق الله؟ تعني الإنسان لديه القدرة على أن يجسد صفات الله الإنسان لديه القدرة على أن يكون إلاهيا، الإنسان لديه القدرة على أن يكون ظلا حاكيا عن الله عز وجل، الإنسان لديه الٌقدرة على أن يتحمل ثلاث صفات فيكون وجود ظلي لله وهي الرحمة، الصرامة، العدالة.

الرحمة هي أول صفة قال تعالى: (كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ). إذا صار الإنسان قطعة من الرحمة كان خليفة لله، كان وجودا ظليا لله. إذا صار رحمة في سلوكه قال تعالى: (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً). إذا كان رحمة في تعامله قال تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ) إذا كان رحمة في عطائه قال تعالى: (لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ) إذا الرحمة هي الصفة الأولى. الصفة الثانية صفة الصرامة. كما أنة خليفة الله رحيم بالأمة فهو شديد النقمة على أعداء الإنسانية. كيف؟؟ القرآن الكريم دائمة يقرن صفة الرحمة بصفة الشدة بصفة النقمة قال تعالى: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ) صفتان متكافئتان ويقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ).

إذا هناك رحمة وهناك صرامة. الصفة الثاثة هي العدالة أي إعطاء كل ذي حق حقه. من جمع الصفات الثلاث، رحمة ونقمة وعدالة كا وجودا ظلي لله في الأرض، كا نخليفة لله في الأرض، كان ممثلا عن الله في الأرض، كان حاكيا الذات الإلاهية. طبعا البشر يتفاواتوا في صفة الرحمة، في صفة النقمة، في صفة العدالة. لماذا نركز على صفة العدالة؟ لو هناك شخص سألك سؤال ما هي أصول الدين؟ تقول أصول الدين هي التوحيد والعدل والنبوة والإمامة والمعاد.

السؤال الثاني، لماذا جعل العدل أصلا من أصول الدين؟

التوحيد معروف، لو لم يكن هناك توحيد لا لم يكن هناك دين، النبوة معروفة لكن العدل ليش؟؟ هناك صفات الله كثيرة، الله قادر الله عالم، لماذا لم تجعل أصلا من أصول الدين. لماذا؟ لأن العدل هو الهدف الأول لرسالة السماء. أول هدف خططت له الإرادة الإهية هو إقامة العدالة على الأرض. قوله تعالى: (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) لماذا؟

ليقوم الناس باقسط. يعني لتتحقق العدالة. العدالة هو اول هدف يطمح له المجتمع البشري وأول هدف خططل له السماء، فلو لا العدالة لكان الدين بلا هدف. إذا هدفية الدين متقومة بالعدالة، لولا العدالة لكان الدين بلا هدف وبما أن هدفية الدين مقوم باعدالة كانت العدل أصلا من أصول الدين.

لذلك نرى القرأن قرن الخلق بالعدالة. كيف؟ قال تعالى: (وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ)يعني من بدأ خلق السماء كان عدل، نظام عادل. قرن العدل بالسماء لأهمة العدالة قال تعالى: (وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ)إذا مقام الخلافة يجمع صفات ثلاث، رحمة وصرامة وعدالة. المقام الثاني من مقامات النخبة الدينية نخبة الشهادة. القرآن يركز على الشهادة قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً) فكيف اذا جئنا من كل امة بشهيد وجئنا بك على هؤولاء شهيد» وقال تعالى حاكيا عن عيسى بن مريم قال تعالى: (وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ).

الشهادة: يعني الرقابة على الأمة. بما أن الخلافة تعني العدالة فهناك شهادة على العدالة. هل أن الأمة تطبق العدالة أم لا.

كما أن الله طلب من الأمة تحقيق الخلافة والخلافة تعني العدالة كذالك وضع الله رقباء على الأمة وشهداء على الأمة يراقبون مسيرتها. هل أنها تسير نحو العدالة أم لا. إذا أن الشهادة متفرعة على العدالة. المقام الثاني للنخب الدينية هو مقام الشهادة يعني الرقابة على مسيرة الأمة. هل أنها تسير نحو العدالة وإعطاء كل ذي حق حقه أم لا.

المقام الثالث مقام الإصطفاء القرآن الكريم يعبر عن الإصطفاء في عدة آيات قال تعالى: (إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).، ما معنى الاصطفاء: هو الاختيار وتخليص الشيء من الكدورات.

أنت ما تقول ذهب مصفى، ما تقرأ في مدح الإمام علي ”علي الذر والذهب المصفى وبقاي الناس كلهم تراب“.. الذهب المصفى يعني المنقى المخلص من الكدورات ومن تراب وأحجار يصير مصفى وهذا يسمى إصطفاء والإصطفاء ينقسم إلى قسمين إصطفاء ذاتي وإصطفاء تفضيلي. ما معنى الإصطفاء الذاتي والإصطفاء التفضيلي؟ الإصطفاء الذاتي هو الإسلام، كيف هو الإسلام؟ القرآن الكريم يتحدث عن النبي إبراهيم: قال تعالى: (وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ).

ما معنى إصطفيناه في الدنيا؟ الأية التالية تفسر معنى الإصطفاءقال تعالى: (إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ العَالَمِينَ، وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ،). الاصطفاء هو الإسلام، وبما أننا مسلمون فكلنا مصطفون!! لا. الإسلام المقصود به الإسلام الإبراهيمي (إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ).

الإسلام الإبراهيمي: بمعنى الحضور الإلهي. كيف؟ علماء العرفان يقولون الإسلام جعل النفس في مقام العبودية لله، بمعنى أن يستحضر الإنسان ربه في كل لحظة وفي كل وقت وفي كل سلوك وفي كل حركة، إستحضار الله في كل لحظة هو عبارة عن جعل النفس في مقام العبودية وهو عبارة عن الإسلام وهو عبارة عن الإصطفاء وطبعا هذا له درجات، المؤمن يقدر يستحضر الله في كل وقت إلى ان يصل إلى درجة قال عنها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب : «ما رأيت شيء إلا ورأيت الله قبله وبعده وفوقه وتحته وفيه».

كلنا يرى إثنين أنا والله، هو خالق وأنا مخلوق، أما إذا ترقى الإنسان ووصل إلا ما يقوله أمير المؤمنين فهو لا يرى إثنين بل يرا شيء واحدا، لا يرى إلا الله. ذابت الإثنينية في الوحدة، ذابت الكثرة في الوحدة، فلا يرى هذا المسلم المسلم إلا شيء واحد هو الله تبارك وتعالى: «ما رأيت شيء إلا ورأيت الله قبله وبعده وفوقه وتحته وفيه». إذا الإصطفاء الذاتي هو الإسلام والإسلام له درجات. الإصطفاء التفضيلي هو التمييز يعني تميز الشيء على غيره.

آية مريم جمعت بين الإصطفائين قال تعالى: (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ) ما معنى إصطفاكِ؟ الإصطفاء الذاتي يعني الإسلام بمعنى أن مريم وصلت مرتبة الإسلام (إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ) الإصطفاء الذاتي هو الإسلام «وطهركِ» يعني أعطاها العصمة «و إصطفاكِ» وهو الإصطفاء التفضيلي، يعني فضلك ميزكِ على نساء العالمين. إذاً عدنا الإصطفاء من مقامات النخبة الدينية وينقسم إلا قسمين، الإصفاء الذاتي والإصطفاء التفضيلي.

نأتي الأن إلى السؤال الثاني:

هل النخبة الدينية حالة عفوية أو النخبة الدينية استفاقٌ من الله عز وجل؟

ربما يتصور الإنسان أن النخبة الدينية هي حالة عفوية يعني مجموعة من الناس يدرسون الدين ويتعلمون الفقه فيصبحون نخبة دينية أو انهم جماعة يتعلمون الفقه ويدرسون الدين ويصبحون قادة للمجتمع فهم النخبة الدينية.. فالنخبة الدينية مسألة عفوية تعتمد على الخبرة وتعتمد على التعلّم وتعتمد على تكامل الثقافة الدينية.. يوجد فرق بين المتفقهين وبين النخبة الدينية..

المتفقهون حالة عفوية القرآن الكريم يتحدث عنها «فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ» المتفقهون حالة عفوية إنسان يدرس الفقه يصبح فقيه يقود مجتمعاً معيناً هذا صح حالة عفوية أما النخبة فهي اصطفاءٌ من الله لا يمكن أن يكون الإنسان من النخبة الدينية إلا اذا كان مصطفى من قبل الله ومختار من قبل الله تبارك وتعالى.. لماذا؟

هناك قاعدة في علم الكلام تسمى قاعدة الطف وهذه القاعدة يستدل بها علمائنا على ضرورة النبوة وضرورة الإمامة..

قاعدة اللطف هي عبارة ان كل ما تحتاجه البشرية حاجة ضرورية فمقتضى لطفه تعالى تلبيه تلك الحاجة.. كيف؟ المجتمع البشري يحتاج إلى النظام العادل هذه حاجة بشرية ضرورية مؤكدة.. هل الله عالم بهذه الحاجة أم جاهل؟ طبعاً الله عالم لأن العلم ذاته.. اذا كان عالم هل هو قادر على تلبيه هذه الحاجة ام عاجز؟ بالطبع قادر لأن القدرة ذاته..

إذاً إذا كان عالم بهذه الحاجة وقادر على تلبيتها فهل هو بخيل او جواد؟ البخل نقصٌ وهو منزهٌ عن النقص إذاً وصلنا إلى النتيجة بما إنه عالم بحاجة المجتمع إلى النظام العادل وقادر على إيصال النظام العادل وجواد بالنظام العادل إذاً مقتضى لطفه بإن ينزل النظام العادل من السماء إلى المجتمع البشري.. هذه تسمى قاعدة اللطف استددلنا بقاعدة اللطف على ضرورة وجود نظام عادل منزل من قبل الله تبارك وتعالى.

نفس الشيء بالنسبة إلى النخبة الدينية كيف؟ المجتمع البشري يحتاج إلى النظام العادل ولكن لايمكنه تطبيق النظام العادل إلا مع وجود مجموعة من الرموز هم الذين يقومون بتطبيق النظام العادل.. لماذا المجتمع البشري يحتاج إلى نظام عادل ويحتاج إلى رموز ايضاً هاؤلاء الرموز لهم أدوار ثلاثة تعليم المجتمع ماهو النظام العادل تربية المجتمع على العدالة وأن يكون هؤلاء الرموز في أعلى درجات العدالة حتى يكونوا قدوة للمجتمع في تطبيق العدالة وهذا ماتحدث عنه القرآن عن النبي محمد  قال: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ) هذا الدور الأول التزكية هي تربية المجتمع على قيمة العدالة «يعلمهم الكتاب والحكمة» تعليم المجتمع ماهو النظام العادل أيضاً.

الدور الثالث: وهو القدوة قال تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) إذاً المجتمع يحتاج إلى شخصيات هكذا تعلم تربي هي قدوة للمجتمع كما نحتاج لنظام عادل ايضاً نحتاج إلى رموز يتمتعون بالأدوار الثلاثة أليس الله بعالم لحاجة المجتمع البشري إلى رموز يتمتعون بالأدوار الثلاثة «عالم» أليس قادر على أن ينصب هؤلاء الرموز «قادر» أليس جواداً «جواد» إذا مقتضى علمه وقدرته وجوده أن ينصب للمجتمع البشري رموزاً تعلمه وتربيه وتكون قدوة له في تطبيق النظام العادل وهؤلاء الرموز هم المصطفون وهؤلاء الرموز هم النخبة الدينية وهؤلاء الرموز هم القادة إذاً وجود النخبة الدينية ضرورة فرضها العقل من خلال قاعدة اللطف وليست حالة عفوية كما في المتفقهين فرق بين المتفقهين والنخب الدينية.. النخب الدينية اصطفاء من قبل الله.

نأتي للسؤال الثالث:

في هذا المحور الأخير من هم النخب الدينية؟ 

النخب الدينية القرآن حددهم في الآية قال تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ) هذا أول مثال للنخبة الدينية «يحكم بها النبيون الذين أسلموا» قلنا ان الإصطفاء بمعنى الإسلام ليس انهم اسلموا اي قالوا ”لا إله إلا الله“ لا أسلموا تعني الإسلام الإبراهيمي الذي تحدثنا عنه «يحكم بها النبيون الذين أسلموا» يحكمون لمن؟ للذين هادوا المثال الأول النبيون وايضاً الربانيون..

الربانيون هم الأوصياء أوصياء الأنبياء أوصياء إبراهيم وموسى وعيسى وأوصياء النبي محمد  هؤلاء الربانيون هم المثال الثاني للنخبة الدينية المثال الثالث «والأحبار» وهم العلماء المصلحون من النخبة الدينية «والاحبار» إذا النخبة الدينية تتكون من ثلاثة: الأنبياء، الأإمة، العلماء المصلحين وصلنا إلى النقطة الحساسة..

مثلاً: واحد يقول كيف إذا العلماء وهم مصطفون من قبل الله؟ لم نسمع انه يوجد عالم مصطفى من قبل الله.. الأنبياء مصطفون صحيح الأإمة مصطفون صحيح لكن علماء مصطفون من قبل الله لم نسمع بذلك النخبة الدينية من هؤلاء النماذج الثلاثة الأنبياء والأإمة والعلماء مصلحين كلهم مصطفون من قبل الله كلهم مختارون من قبل الله كلهم بإصطفاءٍ من قبل الله عز وجل وليس بحالة عفوية.. ماهو الدليل على هذا؟

الأنبياء الأئمة واضح فماهو الدليل في العلماء؟ الآن سأذكر لك حديث متواتر عن النبي محمد : ”في كل خلف من امتي“ خلف تعني جيل في كل جيل في كل مئة سنة في كل خمسين سنة هذا جيل ”في كل خلف من أمتي عدول من أهل بيتي ينفون عن هذا الدين تحريف الضالين وبدع المبطلين“ لا يمر زمن إلا ويختار الله جماعة.

لا يمر زمن إلا ويصطفي الله جماعة يختارهم لأجل الحفاظ على الدين ”ينفون عن هذا الدين تحريف الضالين وبدع المبطلين“ إذاً هؤولاء مختارون من قبل الله عز وجل هؤلاء منتخبون من قبل الله عز وجل لايمر جيل الا وهناك عدول من أهل بيت رسول الله  يتكفلون حفظ هذا الدين والدفاع عنه والذب عن حريمه حتى يبقى الدين بلا تحريفٍ بلا زيفٍ بلا زيادةٍ ولا نقص.. طبعاً أهل بيته لايقصد بهم السادة فقط كل من ينتسب إلى الرسول عن طريق الأب أو عن طريق الأم فهو من اهل بيته فهو يدخل ضمن هذا الحديث ”عدول من أهل بيتي ينفون عن هذا الدين تحريف الضالين وبدع المبطلين“ أنا الآن أذكر لك وجدان يا إخوان الحوزة العلمية تضم آلاف من الطلاب المحصلين المتقين المتدينين الحوزة العلمية تضم مئات من الفقهاء والمجتهدين العدول المتقين الحوزة العلمية تضم مئات من المؤلفين تضم مئات من المفكرين لكن لايصل من هؤلاء الآلاف والمئات إلى درجة التأثير في مسيرة الامة إلا اعداد قليلة لماذا؟ لماذا لا يصل إلى درجة النخبة إلا إعداد قليلة؟ ممكن اثنين أو ثلاثة خمسة فقط، العلماء الذين وصلوا إلى درجة القيادة للأمة والتأثير في سلوكها والتأثير في فكرها والتأثير في مسيرتها أعداد نادرة لماذا هؤلاء أللآلاف كلهم متقون وعدول وفقهاء ومؤلفون.

لماذا جماعة لايتجاوزون خمسة هم الذين يكونون في موضع القرار والتأثير في مسيرة الأمة سلوكاً فكراً عطاءاً لماذا؟ لأن هناك يداً إلهية تتدخل في الأمر ليست المسألة بالحظ ولا المسألة بالوسائل الإعلامية ولا بالأموال وصول الشخص إلى مرتبة القيادة المؤثرة في مسيرة الامة يدٌ غيبية إلاهية ظوو إصطفاءٌ من قبل الله تبارك وتعالى..

من هؤلاء الآلاف كلهم ربما هو لا يشعر إنه مصطفى من قبل الله.. ولكن الله منذ ان يدخل هذا الإنسان الحوزة الله يفتح له ابواب العلم يفتح له ابواب الهداية يفتح له ابواب التقوى يفتح له المراتب والدرجات يسلك بها سبيلاً سهلاً حتى يصل إلى أعلى المراتب من العلم والعدالة ويهيئه الله على ان يكون في موقع التأثير في سلوك الأمة وفي مسيرة الأمة قوله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) إذا المسألة مسألة اصطفاء ولست مسألة عفوية ساذجة عابرة لا.

نحن نتكلم الآن عن الدور النهضوي للنخبة في مجتمعنا ”موسكا“ هذا ايضاً من المفكرين في علم الإجتماع السياسي يقول: النخبة هم قادة التاريخ.. لماذا هم قادة التاريخ؟ لأنهم يمتلكون عناصر ثلاثة ”تميّز، قدرة على التأثير في الناس، وروح غيرية“ اذا كنت تقرأ القرآن ترى ملأ ونخبة أحياناً يعبّر بالملأ.. مامعنى الملأ؟

الملأ يقابل النخبة.. الملأ هم النفعيون والنخبة هم الغيريون.. الملأ هم الذين يفكرون في مصالحهم الذاتية.. يبني مأتم لكن لمصلحته، ينشأ صندوق لكن لمصلحته.. هذا يسميه القرآن ملأ لذلك القرآن يقبر عن الملأ بقوله: قال تعالى: (قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ) وقال تعالى: (قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ)، وقال تعالى: (قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ)وقال تعالى: (وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ)، دائماً الملأ صفة سيئة.. الملأ هم النفعيون الذين يدافعون عن مصالحهم الذاتية ومقابلهم النخبة.

النخبة تتمتع بيتميز ثقافي تتمتع بقدرة على التأثير في الناس تتمتع بإخلاص وروح غيرية تفكر في مصلحة المجتمع لا بمصالحها الذاتية.. السؤال: أليس في مجتمعنا نخبة؟ بلا لايوجد مجتمع ليس فيه نخبة.. ماهو الدور الدور النهضوي للنخبة في مجتمعنا؟ عندنا مثقفون نخبة عندنا إداريون نخبة..

ما هو دور هؤلاء النخبة في النهوض بمجتمعنا؟ 

الدور النهضوي للنخبة يمر بمراحل ثلاث:

المرحلة الأولى: مرحلة التنظير، ما معنى مرحلة التنظير؟ الفرق بين النخبة وغير النخبة أن باقي الناس تركز على الاعراض ولكن النخب تركز على الأمراض  على الأعراض.. النخبة هي الفئة القادرة على تشخيص المرض وتشخيص جوهر المشكلة.. مثلاً: تقول للناس ماهي المشكلة لديكم؟ ويرد الناس ”سرقات، إعتداءات، ظواهر غوغائية..“ الناس تركز على الأعراض هذه كلها أعراض ولكن يوجد مرض وراء هذه الأعراض..

هذه أعراض ”سرقات، اعتداءات، ظواهر غواغئية..“ هذه كلها اعراض ما هو المرض الذي ورائها؟ النخبة هي القادرة على تشخيص المرض النخبة تقول المرض وراء هذه الأعراض كلها البطالة لو قضي على البطالة لما وجدت غوغاء أو سرقات أو اعتداءات العامل الاقتصادي مؤثر لرفع هذه المشاكل ورفع هذه الأعراض كلها..

إذا النخبة هي القادرة على تشخيص المرض. فنحن نحتاج إلى نخبة لتشخيص الأمراض في مجتمعنا إذاً إذا شخصت المرض ورتبت الأولويات نحن لدينا أمراض كثيرة عندنا مشاكل اقتصادية وبطالة عندنا مشاكل اجتماعية تفكك الأسر عندنا مشاكل اخلاقية الإنحلال والفساد الخلقي. النخبة هي التي تستطيع ربط هذه المشاكل بعضها ببعض وتحديد الأولويات وتحديد الأسلوب المؤثر في رفع هذه المشاكل.. هذا نسميه بمرحلة التنظير

المرحلة الثانية: مرحلة الإعداد هي عبارة عن انتخاب الطاقات أليس في شباب الجامعة طاقات؟ في شابات الجامعة طاقات في شباب المآتم طاقات في شباب المساجد طاقات في شباب الجمعية الخيرية طاقات كل مكان يوجد به طاقات من المسؤول عن انتخاب الطاقات؟ نحن حتى ننهض بالمجتمع نحتاج إلى نخبة طاقات ونتلقفها وننتقيها من المسؤول عن انتخاب الطاقات؟ المسؤول هم النخبة الدور الإعدادي للنخبة هو انتخاب الطاقات انتخاب الطاقات من المدرسة الإبتدائية أنت الآن مدير مدرسة ابتدائية أليس في هؤلاء الأطفال طاقات؟

بعض الأطفال لديهم طاقة أدبية قدرة على التعبير قدرة على الإنشاء بعض الأطفال لديهم طاقة فنية قدرة على الفن المسرحي بعض الأطفال لديهم طاقة إدارية.. انت اذا خرجت من الفصل عشر دقائق تقول إلى بعض الطلاب أريدك أن تضبط لي هذا الفصل خلال عشر دقائق بعض الأطفال عمره عشر سنوات يمتلك طاقة إدارية يقدر على التنظيم وهو عمره عشر سنوات إذاً لدينا طاقات أدبية ولدينا طاقات فنية ولدينا طاقات إدارية من المسؤول عن اكتشاف هذه الطاقات وتربيتها وتنميتها؟ الإشراف الإجتماعي..

وظيفة المشرف الإجتماعي في المدرسة لا أن يحمل العصا بل وظيفته اكتشاف طاقات الاطفال وعندئذ تتعاون الأسرة مع المدرسة مع اللجان الأهلية مع المؤسسات الاجتماعية في تنمية هذه الطاقات والمواهب لأن هؤلاء الاطفال يصبحون في المستقبل هم النخبة التي تقود المجتمع.. أليس كذلك؟

المرحلة الثالثة: مرحلة التنوع في العمل لا يتكمال الدور النهضوي في النخبة إلا مع التنوع في العمل كيف تنوع في العمل؟ في المجال الاقتصادي لدينا مشاكل اقتصادية هل تعلم ان لدينا في مجتمعنا أكثر من خمسين منزل مازالوا يعيشون في الأخشاب هل تعلم انه يوجد خمسين بيت يعيشون في صفائح نعم لدينا مثل ما يوجد لدينا ثراء فاحش فإن هذا موجود إذاً عندنا حالات فقر عندنا حالات بطالة المطلوب من النخب الاقتصادية ان تعالج هذه المشاكل النخبة الاقتصادية هي التي تمتلك رأس مال وتمتلك عقلية تجارية مجموعة من رجال الاعمال يمكنهم ان يشتركوا في تأسيس شركة عملاقة تغطي كثير من حالات البطالة وحالات الفقر.

نأتي إلى المستوى التطوعي: - الحمد لله - مجتمعنا في المجال التطوعي ممتاز جداً جمعيات خيرية كثيرة ولجان كافل اليتيم كثيرة المجال التطوعي يدل على ثقافة حضارية ويدل على وعي ديني ويدل على ضمير إنساني منتشر في مجتمعنا بلغ بعض الجمعيات الخيرية انها تتكفل باليتيم المحروم من الأب إلى أن يتخرج من الدراسة لا تتكفل به إلى ان يبلغ الرشد بل تتكفل به إلى ان يتخرج من الدراسة وهذه ظاهرة صحية وهذا رشد حضاري بلغ بعض الجمعيات الخيرية عندنا انها لاتفكر في مساعدة الفقر بل تفكر في إخراجه من فقره ليس المهم ان تساعد الفقير ولكن المهم ان تخرجه من فقره بان توفر له فرصة عمل وان توفر له مجالا للعمل بلغ بعض الجمعيات الخيرية انها توفر قروض للمشاريع الصغيرة للعوائل الفقيرة حتى تعتمد على نفسها في خروجها من حالة الفقر وهذه ظاهرة ايجابية جليلة جداً

للمستوى الأدبي: الحمد لله لدينا طاقات أدبية لدينا شعراء لدينا ادباء لدينا مواسم ادبية ولكن مازالت المرأة مظلومة ومهضومة في مجتمعنا كما ان عندنا طاقات ادبية على مستوى الرجال عندنا ايضا طاقات ادبية على مستوى النساء عندنا فتيات واخوات ماهرات في مجال الشعر في مجال النثر في مجال الرواية في مجال الصحافة هذه الطاقات النسوية من المسؤول في رعايتها وعن الاهتمام بها عن تشجيعها عن مواصلة مسيرتها؟

نحن نحتاج الى مؤسسات نحتاج إلى ان تقوم النخبة المثقفة بدورها في تشجيع هذه الطاقات النسوية وفي تنميتها لوجود الحاجة الماسة اليها.

للمستوى الثقافي: نحن من عشرين سنة افضل من الآن قبل عشرين سنة كان الحراك الثقافي أفضل من الآن كان المجتمع قبل عشرين سنة يعج بالحضارات بالندوات بالاحتفالات كان يعيش حراكاً ثقافياً واضحاً لكن هذا الحراك الثقافي تراجع أين ذهبت النخب المثقفة؟

النخب المثقفة إما مشغولة بالاوضاع السياسية وإما مشغولة بلقمة العيش لذلك هذان سببان لتأخر الحراك الثقافي نحن نحتاج حاجة ماسة إلى أن تعيد النخب الثقافية دورها في المسيرة الثقافية في عقد الحوارات الثقافية الفكر مازال يحتاج إلى تعميق مازال يحتاج إلى دقة مازال يحتاج إلى تنقيب نحتاج إلى حراكٍ ثقافي عبر ندوات وحوارات تلهم هذا المجتمع صحوة ثقافية متكاملة إذا نحتاج الدور النهضوي لنخبنا في المجالات كلها وبشكل متنوع.

وإذا أردنا أن نعرف دور النخبة نقرأ تاريخنا الذي يتحدث عن دور النخب النخبة من صحابة رسول الله  محمد رسول الله والذين معه ”سلمان، أبو ذر، المقداد“ النخبة من صحابة علي  ”كميل بن زياد، رشيد الهجري، ميثم التمّار“ النخبة من صحابة الحسن والحسين  ”حبيب بن مظاهر الأسدي“ هذا الإنسان العظيم وعده الامام امير المؤمنين بالشهادة.. وخاض المعارك ”صفين والنهروان والجمل“