الجريُّ المقدّس.. ما الدليل على مشروعية ’عزاء طويريج’؟

يُعتبرُ العزاءُ المعروفُ بـ (عزاءِ طويريج) أو (ركضةِ طويريج) إحدى مظاهرِ التعزيةِ في يومِ عاشوراء.

اشترك في قناة «الأئمة الاثنا عشر» على تليجرام

وهيَ عبارةٌ عَن موكبٍ حُسينيّ ضخمٍ أو مواكبَ صغيرةٍ تنطلقُ نحوَ مرقدِ سيّدِ الشّهداءِ سلامُ اللهِ عليه بحالةٍ خاصّةٍ منَ النّداءِ واللطمِ والبكاء.. وخروجُ مواكبِ العزاءِ في الطرقاتِ ليسَ حادثاً في القرونِ الأخيرةِ، بل بزغَت شمسُها مِن عهدٍ يناهزُ الألفَ سنةٍ، في زمانِ الدّولةِ البويهيّةِ، ففي سنةِ [352هـ] أمرَ مُعزُّ الدّولةِ النّاسَ بخروجِ مواكبِ العزاءِ والندبةِ على سيّدِ الشّهداءِ عليه السّلام [ينظرُ: الكاملُ في التاريخِ ج8 ص549].

وقد كانَ ذلكَ بمرأى ومسمعٍ مِن كبارِ الفقهاءِ والعلماءِ ببغداد.. بل قد يُستفادُ أنّ خروجَ المواكبِ في حالةِ نوحٍ ولطمٍ وهتافٍ بالهرولةِ والعدوِ نحوَ الحائرِ المُقدّسِ ـ وهيَ تشبهُ عزاءَ طويريج ـ كانَ موجوداً قبلَ ألفِ سنةٍ، فقد ذكرَ العلّامةُ الشّيخُ محمّد الحسين كاشفُ الغطاءِ في [الآياتِ البيّناتِ ص18]: « وحسبُك ما شاعَ وأخذَ بمجامعِ الأسماعِ: مِن أنّ السيّدَ الرّضيّ وردَ لزيارةِ جدِّه الحُسينِ عليه السّلام يومَ عاشوراء في بعضِ السّنينِ، فرأى جماعةً منَ الأعرابِ يَعدُونَ، وهُم ينوحونَ ويلطمونَ مُتهافتينَ، للهجومِ على الحائرِ الحسينيّ، فدخلَ في زُمرتِهم، وأنشأ في ذلكَ الحالِ على البديهةِ قصيدتَه الغرّاءَ المشهورةَ التي يقولُ في براعتِها: (كربلا لا زلتِ كرباً وبلا * ما لقيَ عندَكِ آلُ المُصطفى)». 

ثمّ ليسَ في هذهِ التّعزيةِ ولا غيرِها منَ التّعازي والشّعائرِ التي جرَت عليها سيرةُ الإماميّةِ غلوٌّ وتجاوزٌ للحدِّ؛ إذ واقعةُ الطّفِّ وما جرى فيها مِن فجائعَ قد خرقَت النواميسَ الطبيعيّةَ والغرائزَ البشريّةَ، وما رأت عينُ الدّهرِ ولا ترى واقعةً مثلَها أبداً، واقعةٌ بكَت لها السّماءُ والأرضُ وما فيهما وجميعُ ما خلقَ اللهُ تعالى، وقد دلَّت الرّواياتُ والأخبارُ أنّ السّماءَ أمطرَت دماً وتراباً أحمر، واسودت وأظلمَت واحمرت الشّمسُ وانكسفت، وتحوّلَ الورسُ رماداً والزّعفرانُ ناراً واللّحمُ علقماً والذّهبُ نحاساً، وتفجّرَت الأرضُ والحيطانُ دماً، وما رُفعَ حجرٌ إلّا وُجدَ تحتَه دمٌ عبيطٌ، وانقلب التّرابُ والحصى دماً، وبكَت الملائكةُ والجنُّ والوحوشُ والحيتانُ والطيرُ والشّمسُ والقمرُ والنّجومُ، بل بكى وفجعَ بهِ أشرفُ الخلقِ أجمعينَ خاتمُ الأنبياءِ صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وأميرُ المؤمنينَ عليه السّلامُ والسيّدةُ الزّهراءُ عليها السّلام وسائرُ أهلِ البيتِ عليهم السّلام. 

وقد نطقَت الأدلّةُ الشّرعيّةُ بجوازِ بل استحباب البُكاءِ والندبةِ على سيّدِ الشّهداءِ عليهِ السّلام، وبأن الجزعَ على كلِّ أحدٍ مكروهٌ إلّا على سيّدِ الشّهداءِ عليه السّلام، وغيرِ ذلكَ منَ الشّعائرِ الحُسينيّةِ المرسومةِ لدى الإماميّةِ، وقد كتبَ جملةٌ منَ الأعلامِ رضوانُ اللهِ عليهم كتباً ورسائلَ في الشعائرِ الحسينيّةِ، وذكروا براهينَها وأدلّتَها، فمَن شاءَ التّفصيلَ فيمكنُه مراجعتُها. 

ومنَ الواضحِ أنّه معَ قيامِ الأدلّةِ على جوازِ الفعلِ أو رجحانِه في الشّرعِ، لا معنى لأن يُقالَ عنهُ بأنّهُ تجاوزٌ للحدِّ؛ لأنَّ المُرادَ منَ الحدِّ هوَ الحدُّ الشّرعيُّ الذي يقبحُ تجاوزُه، بينَما معَ قيامِ الدّليلِ الشّرعيّ على جوازِ الفعلِ فلا يكونُ الفعلُ تجاوزاً لفرضِ مشروعيّتِه. 

إذن: التّعازي والشعائرُ الحُسينيّةُ المُتعارفةُ لدى الشّيعةِ ـ ومِن ضمنِها عزاءُ طويريج ـ، لها أدلّةٌ علميّةٌ وبراهينُ قويمةٌ، إستندَ لها الفقهاءُ رضوانُ اللهِ عليهم للحُكمِ بالجوازِ والرّجحانِ.. وحينئذٍ لا معنى لأن يُقالَ بأنّ فيها غلوّاً وتجاوزاً للحدِّ؛ لفرضِ مشروعيّتِه بالدّليلِ.