2020 كانت مختلفة عن السنوات السابقة بامتياز إذ أنها ستؤرخ بـ "سنة كورونا" فأحدنا عندما يريد أن يتحدث عن هذه السنة او السنوات القادمة سيقول في سنة كورونا أو بعد سنة كورونا بسنة او بسنوات.

نهاية السنة كانت مفرحة لدى بعض الناس لإيمانهم بنحسها وارتباطها بقضية النجوم والأبراج فرأوا أن انتهاء هذه المصائب مرهون بنهاية سنة 2020، وعليه فإن احتفالات هذه السنة كانت طغى عليها الفرح بطي صفحة مرت على الإنسانية كما يرون.

ما يهمنا من هذا كله هو أن نستلهم دروسا من هذا العام وأن نخرج ببعض المواعظ لتكون هذه السنة مفيدة.

نستلهم من هذا العام ثلاثة دروس:

الأول: الإنسان ليس سيد هذا الكون.

الثاني: دوام الحال من المحال.

الثالث: خسرنا الروتين الذي كنا نعتبره مملاً.

تفصيل أكثر عن متطلبات الاختبار الحقيقي القادم في عام 2021 مع سماحة الشيخ أحمد سلمان دامت بركاته في الفيديو أدناه: