عاشوراء والاربعين

قضية الإمام الحسين (ع): عناية شيعية أم سر إلهي؟

الشيخ علي آل محسن 23-09-2019 264

كثيراً ما يتساءل بعضهم عن الدواعي والأسباب التي تدعو الشيعة للعناية الشديدة بإحياء مصيبة عاشوراء، وتجديدها في كل عام، حيث تستنفر جميع طاقاتهم، ويحيون هذه المناسبة أكثر من عشرة أيام في جميع أنحاء العالم، خصوصاً أن ما جرى على الحسين في كربلاء قد مضى عليه أكثر من أربعة عشر قرناً، ولعل الإمام الحسين  الآن في أعلى عليين في الجنة، والشيعة يبكون عليه ويندبونه ويلطمون عليه!!

بل ربما يتصور من يخالف الشيعة أن إحياء هذه المناسبة لا معنى له، ولا حاجة له أصلا!!

للجواب عن ذلك نقول:

إن أهم الدواعي والأسباب التي تدعو الشيعة لشدة العناية بإحياء مصيبة الإمام الحسين عليه السلام  في عاشوراء أمران:

الأمر الأول: التعبد:

فإن أئمة أهل البيت عليهم السلام أمروا شيعتهم بإحياء ما جرى على الإمام الحسين  في كربلاء بعدة أنحاء، منها:

1- البكاء عليه:

فقد روي عنهم عليهم السلام في فضل البكاء على الإمام الحسين عليه السلام ما لا يحصى كثرة من الروايات التي بلغت حد التواتر:

منها: ما رواه ابن قولويه قدس سره في (كامل الزيارات) والشيخ الصدوق قدس سره في ثواب الأعمال بسند صحيح عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين ، قال: من قطرت عيناه فينا قطرة ودمعت عيناه فينا دمعة، بوَّأه الله بها في الجنة غُرَفاً يسكنها أحقاباً. (كامل الزيارات: 201، ثواب الأعمال: 83).

ومنها: ما رواه ابن قولويه أيضاً بسنده عن أبي هارون المكفوف، عن أبي عبد الله  في حديث طويل له قال: ومن ذكر الحسين  عنده فخرج من عينيه من الدموع مقدار جناح ذباب، كان ثوابه على الله عز وجل، ولم يرض له بدون الجنة. (كامل الزيارات: 202).

2- إنشاد الشعر فيه عليه السلام:

والروايات في ذلك صحيحة وكثيرة، منها: ما رواه ابن قولويه في (كامل الزيارات) بسنده عن صالح بن عقبة، عن أبي عبد الله  قال : من أنشد في الحسين  بيت شعر فبكى وأبكى عشرة فله ولهم الجنة، ومن أنشد في الحسين بيتاً فبكى وأبكى تسعة فله ولهم الجنة، فلم يزل حتى قال: من أنشد في الحسين بيتاً فبكى - وأظنه قال: أو تباكى - فله الجنة.

3- زيارته عليه السلام:

والأحاديث الواردة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام في فضل زيارة الإمام الحسين عليه السلام لا تحصى كثرة، بل بلغت حد التواتر، ويلاحظ فيها أمران:

أولاً: ما دلَّ على كثرة ثواب زيارته عليه السلام:

منها: ما رواه الكليني في الكافي بسنده عن مثنى الحناط، عن أبي الحسن الأول ، قال: سمعته يقول: من أتى الحسين  عارفاً بحقّه غفر له ما تقدّم من ذنبه وتأخّر. (الكافي 4/582).

ثانياً: في كثرة الحث على زيارته:

فقد وردت الروايات الكثيرة في الحث على زيارة الإمام الحسين عليه السلام في أيام كثيرة خلال العام، مثل: يوم عاشوراء، ويوم الأربعين وهو العشرون من صفر، وأول رجب ووسطه وآخره، وفي النصف من شعبان، وليلة القدر، ويوم العيدين، ويوم عرفة وغيرها. وفي كل جمعة من كل أسبوع، بل في جميع أيام العام.

فقد روى الكليني قدس سره بسنده عن بشير الدهان، قال: قلت لأبي عبد الله : ربما فاتني الحج فاعرِّف عند قبر الحسين ؟ فقال: أحسنت يا بشير، أيما مؤمن أتى قبر الحسين  عارفاً بحقّه في غير يوم عيد كتب الله له عشرين حجة وعشرين عمرة مبرورات مقبولات، وعشرين حجة وعمرة مع نبي مرسل أو إمام عدل، ومن أتاه في يوم عيد كتب الله له مائة حجة ومائة عمرة ومائة غزوة مع نبي مرسل أو إمام عدل، قال: قلت له: كيف لي بمثل الموقف؟ قال: فنظر إليَّ شبه المغضب، ثم قال لي: يا بشير إن المؤمن إذا أتى قبر الحسين  يوم عرفة، واغتسل من الفرات، ثم توجّه إليه، كتب الله له بكل خطوة حجّة بمناسكها - ولا أعلمه إلا قال: وغزوة -. (الكافي 4/580).

4- ذكر الإمام الحسين عليه السلام عند شرب الماء:

فقد روى الكليني في الكافي وابن قولويه في كامل الزيارات بسندهما عن داود الرقي، قال: كنت عند أبي عبد الله  إذ استسقى الماء، فلما شربه رأيته قد استعبر واغرورقت عيناه بدموعه، ثم قال لي: يا داود لعن الله قاتل الحسين ، فما من عبد شرب الماء فذكر الحسين عليه السلام ولعن قاتله إلا كتب الله له مائة ألف حسنة، وحطَّ عنه مائة ألف سيئة، ورفع له مائة ألف درجة، وكأنما أعتق مائة ألف نسمة، وحشره الله تعالى يوم القيامة ثلج الفؤاد. (الكافي 6/391، كامل الزيارات: 212).

5- عظم ثواب السجود على تربة قبره عليه السلام، واستحباب اتخاذ سبحة من تراب قبره.

فقد روى الشيخ الصدوق قدس سره في كتاب من لا يحضره الفقيه عن الإمام الصادق عليه السّلام، قال: السجود على طين قبر الحسين عليه السّلام ينوِّر إلى الأرض السابعة، ومن كان معه سبحة من طين قبر الحسين عليه السّلام كتب مسبّحاً وإن لم يسبّح بها. (من لا يحضره الفقيه 1 /268).

 

وروى الشيخ الطوسي قدس سره في مصباح المتهجد عن معاوية بن عمار، قال: كان لأبي عبد الله عليه السلام خريطة ديباج صفراء، فيها تربة أبي عبد الله عليه السلام، فكان إذا حضرته الصلاة صبَّه على سجادته وسجد عليه، ثم قال عليه السلام: السجود على تربة أبي عبد الله عليه السلام يخرق الحجب السبع. (مصباح المتهجد: 733).

الأمر الثاني:

أن الله تعالى له سر عظيم في الإمام الحسين عليه السلام، حيث شاءت إرادته سبحانه أن تبقى مصيبته عليه السلام حية حارة في وجدان المؤمنين إلى يوم القيامة.

فقد روى محمد بن همام في كتاب الأنوار عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبداً.

ثم قال عليه السلام: بأبي قتيل كل عبرة. قيل: وما قتيل كل عبرة يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال: لا يذكره مؤمن إلا بكى.  (جامع أحاديث الشيعة 12/556).

وروى ابن قولويه بسنده عن أبي بصير، قال: قال أبو عبد الله : قال الحسين بن علي : أنا قتيل العبرة، لا يذكرني مؤمن إلا استعبر. (كامل الزيارات: 215).

وهذا هو الملاحظ بوضوح، فإن الشيعة يبكون الإمام الحسين عليه السلام بحرقة طول العام، ولا تبرد حرارة قتله في نفوسهم، وهذا من الأسرار الإلهية الخاصة به عليه السلام.

ولهذا فإن كل المحاولات التي بذلت للقضاء على قضية الإمام الحسين عليه السلام أو لاستنساخ قضيته في آخرين غيره باءت بالفشل الذريع.

وقد سمعت من السيد أحمد الأشكوري حفظه الله أنه لما ذهب بمعية السيد عبد العزيز الطباطبائي رحمه الله إلى مكتبة الفاتيكان، رأى فيها كثيراً من كتب المراثي الحسينية باللهجة الدارجة، مثل مراثي ابن نصار، وابن فايز وغيرهما، فسألا عن فائدة اقتناء مثل هذه الكتب التي لا تصلح إلا لخطباء المنبر الحسيني؟ فقال عميد المكتبة: إن الفاتيكان أرادت أن تستنسخ قضية الحسين، وتجعلها في السيد المسيح، فأرادت أن تستفيد من التجربة الشيعية، فاقتنت هذه الكتب، وكونت لجنة لذلك، لكن المحاولة باءت بالفشل.

مضافاً إلى أن الشيعة يرون أن ما جرى على الإمام الحسين عليه السلام ينبغي أن يخلد في عقول ووجدان الأمة، لما فيه من العظة والعبرة، فلا يصح لومهم على إحياء ذكرى مصيبته عليه السلام، خصوصاً أن جميع الدول تقريباً في هذا العصر تحتفل بمناسبات وطنية، وتحييها كل عام؛ لوقوع حوادث مهمة يراد إبقاؤها حية في وجدان الشعوب، وقضية الإمام الحسين عليه السلام أيضاً قضية مهمة، ينبغي إحياؤها للعظة والاعتبار في كل عام.  

إن قلت: إن جميع هذه الأحاديث لم تثبت عندنا، وأننا لا نعتقد أن أئمة أهل البيت عليهم السلام أمروا الناس بذلك.

نقول: نحن قد ثبت عندنا ذلك بالروايات الصحيحة بل المتواترة عن أهل البيت عليهم السلام، والشيعة لا يتبعون غير أئمة أهل البيت ولا يقلدونهم، ولا يهمهم ماذا ثبت عند غيرهم.

كما أن الشيعة لا يطالبون غيرهم بإحياء مصيبة الحسين عليه السلام والبكاء عليه، وإقامة مآتمه، فمن لا يريد إقامة مآتم الحسين عليه السلام فهذا شأنه، ولا شأن للشيعة به، وكلامه لا يهمهم في شيء؛ فإن الله تعالى أنعم عليهم بهذه النعمة العظيمة، وحرم غيرهم منها، والحمد لله على ذلك.